التخطي إلى المحتوى
واقعة تعذيب طفل بأورمان التجمع الخامس تتسبب فى غلق الجمعية بتصريح من وزارة التضامن
غادة والى

واقعة تعذيب طفل بأورمان التجمع الخامس تتسبب فى غلق الجمعية ،صرحت وزيرة التضامن الإجتماعى ” غادة والى ” اليوم ، بأنها فور تلقيها لخبر واقعة تعذيب طفل بجمعية الأورمان بالتجمع الخامس ، أرسلت فريق التدخل السريع المركزى بصحبة مسئولة دور الأيتام بالإدارة العامة للأسرة و الطفولة للدار ، وذلك لبدء التحقيقات حول الواقعة لإتخاذ الإجراءات القانونية اللأزمة بشأنها .

واقعة تعذيب طفل بأورمان التجمع الخامس تتسبب فى غلق الجمعية

وذلك بالإضافة إلى تأكيدها على إنها أبلغت مجلس إدارة جمعية الأورمان ، الذى قام بدوره بإرسال لجنة للتحقيق مع المشرفة الذى تبين إنها أم بديلة تم تعينها حديثاً دون أن يكون لها أسبقية بالعمل بدور الرعاية ، مع إصدار أوامر مشددة بإغلاق دار الأرومان بالتجمع الخامس .

وبإطار ذلك أوضحت ” والى ” خلال البيان التى أصدرته اليوم ، بأنه قد تم تحويل المشرفة إلى النيابة عقب إنتهاء تحقيقات الإدارة العامة للأسرة و الطفولة معها ، ومازالت النيابة تحقق معها فى الواقعة ، بينما تم إلزام الجمعية بنقل الأبناء وعددهم 15 لفروع آخرى لجمعية الأورمان بمحافظة الجيزة كفروع “أكتوبر ، المهندسيين ” ، لحين إستكمال أعمال الصيانة بالدار ، و دراسة أمر إمكانية عودة الأبناء للجمعية مرة آخرى.

وبجهة آخرى تواصلت وزيرة التضامن مع مدير العلاقات العامة بجمعية الأرومان ” محمد عبدالفتاح” ، للتأكد من سياق إجراءات نقل الأبناء اليوم من الدار ، فى ظل إستمرار الفحص الإدارى إستناداً على القوانين و اللوائح المدرجة بمنظمة دور الرعاية التى أصدرتها وزارة التضامن بالعام الماضى،لتطوير خدمات دور الرعاية .

وقامت ” والى ” خلال بيانها بالتشديد على أهمية تكاتف المجتمع المدنى و الحكومة ، بهدف إلغاء ثقافة العنف ضد الأطفال ، موجهة شكرها لمن قامت بتصوير الفيديو ، وتواصلت مع خط نجدة الطفل على رقم 1600 و الخط الساخن لوزارة التضامن 16439، أو أخطر الشرطة بالواقعة .

ومن الجدير بالذكر أن ناشطى مواقع التواصل الإجتماعى بـ “فيس بوك ” قد تداولوا مقطع فيديو ، نشرته إحدى ناشطى الفيس بوك لدار الأيتام التابع لجمعية الأورمان بالتجمع الخامس ، تضمن صراخ أحد الأطفال خوفاً من أن يتم إستحمامه بالمياة الساقعة .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *