التخطي إلى المحتوى
الرقابة الإدارية تشن حملة علي دار أيتام بفيصل وتكتشف تعاطي الأطفال المخدرات وممارستهم الشذوذ الجنسي
الرقابة الإدارية

كشفت الحملة التى شكلتها هيئة الرقابة الإدارية لتفقد دار السابقون للخيرات للأيتام القائمة بالشوارع المتفرعة من آخر شارع الملك فيصل بمحافظة الجيزة ، و المكون من مبنيان يضمان حوالى 47 طفل ، موزعين على المبنيان بواقع 19 طفل أعمارهم من 8 لـ 9 سنوات بالمبنى الأول ، و 28 طفل من مستوى التعليمى 4 إبتدائى لـ أولى ثانوى بالمبنى الثانى ، عن إدمان الأطفال الأيتام بها للمواد المخدرة فضلاً عن ممارستهم للشذوذ الجنسى ، بالإضافة إلى رصد العديد من المخالفات بسجل التبرعات والإيرادات والمصروفات ودفاتر التوفير ، حيث إمتنعت الدار عن إضافة 5% من إيرادات الدار المقرر إضافتها بدفاتر الأطفال والشهادات الصحية .

الأطفال يروون معاناتهم داخل الدار

وقد أوضحت الحملة بأن أحد أعضاء الرقابة الإدارية قد تناقش مع الأطفال داخل الدار ، وتبين مسئولية الدار عن منع مجموعة من الأطفال من الذهاب للمدرسة نظراً لهروبهم المتكرر منها ، بينما صرح معظم الأطفال عن معاناتهم من نقص الوجبات الغذائية والمصروف اليومى و عدم الإهتمام برعايتهم ، مؤكدين على إنهم بالرغم من ظهور إحداهم على القنوات الفضائية للكشف عن معاناتهم بالدار و إعلان إستلامهم لملابس إلا إنهم لم يستلموا أياً من هذه الملابس من الدار ، وإن الدار لم يقم بإخراجهم أبداً إلا بيوم اليتيم .

وقد تبين أيضاً خلال المناقشة بأن جميع الأطفال بداخل الدار يتناولون السجاير بينما يتعاطى بعضهم المواد المخدرة ، بينما تمكن عضو الهيئة من رصد نوع من الشذوذ الجنسى بينهم وبين بعض خلال نقاشه معهم بالدار ، ومن خلال مناقشة أحد مشرفى الدار إتضح سوء المستوى التعليمى لـ 7 أطفال بالدار ، وأن آخر حالة شهدتها الدار من الشذوذ الجنسى بين الأطفال وقعت قبل وصول الحملة بدقائق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *