التخطي إلى المحتوى
الأجهزة الأمنية تعيد قطع أثرية مسروقة لمسجد الإمام الشافعي بعد ضبط الجاني
قطع أثرية

ضمن إطار تنفيذ توجيهات وزير الداخلية  ” اللواء مجدى عبدالغفار ” التى تضمنت الحفاظ على ثروات البلاد وتراثها القومى ، عبر تأمين المناطق الآثرية وضبط القائمين على سرقتها و التنقيب عنها بأساليب مخالفة لقانون الآثار ، تمكنت الأجهزة الأمنية اليوم الإثنين من إعادة عدة قطع آثرية سبق سرقتها من قبة مسجد الإمام الشافعى بأول الشهر الجارى  ، عقب القبض الجناة المسئولين عن واقعة سرقتها .

وزارة الداخلية تعيد قطع أثرية مسرقة لمسجد الشافعي

ومن الجدير بالذكر أن وزارة الآثار قد تقدمت ببلاغ ببداية شهر مارس الجارى عن سرقة عدة قطع أثرية من قبة ومسجد الإمام الشافعى بدائرة قسم الخليفة ، وعلى أثر ذلك قام مساعد وزير الداخلية بقطاع الحراسات والتأمين ” اللواء حسام نصر ” بإدراج خطة لضبط الجناة نظراً لأهمية البلاغ وخطورة تعديهم على القيم الفنية والتاريخية للبلاد ، وقد تضمنت الخطة على الكشف عن كافة عاملى المنطقة وتجنيد عدد من المصادر السرية لكشف الأشخاص الذين لهم سابقات بهذا المجال ، فضلاً عن تشكيل فريق بحث متميز من أجهزة وزارة الداخلية للضبط الجناة بأقرب فرصة .

وقد تمكنت اللجنة من تحديد هوية مرتكبى واقعة سرقة قطع أثرية من مسجد الإمام الشافى ، وهم المتهم الأول ” سمير عباس على خليل – 52 سنة – منجد أفرنجى – قاطن بأرض اللواء ” وسبق إتهامه بـ 4 قضايا سرقة متنوعة ، أما المتهم الثانى ” حسن حسنى محمد – 54 سنة – قاطن بعزبة الصعايدة ” مطلوب على ذمة حكم بالحبس لمدة سنة مع النفاذ ، وبتقنين الإجراءات وأخذ الأذن من النيابة العامة تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبطهم ، وبمواجهتهم بالإتهامات الموجهه إليهم إعترفوا بقيامهم بسرقة مقتنيات مسجد الإمام الشافعى وقطع أثرية و أرشدوا عن مكانها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *