التخطي إلى المحتوى
قصة الطفل الراقص مع الكلب تثير ضجة على مواقع التواصل الإجتماعى والسوشال ميديا
قصة الطفل الراقص

قصة الطفل الراقص مع الكلب تثير ضجة على مواقع التواصل الإجتماعى والسوشال ميديا ، شغل الطفل الراقص مع الكلب فى وسط البلد بميدان طلعت حرب فكر وحديث الجميع ، فهو طفل لم يتعدا 12 عاماً يرقص مع الكلاب يمشى وخلفة 4 كلاب ، فيما تداولت مواقع التواصل الإجتماعى والسوشال ميديا فيدو للطفل الراقص مع الكلب ، فقد قامت صحيفة اليوم السابع بنشر فيديو يتضمن لقاء مع الطفل الراقص مع الكلب وهو يروى قصته.

قصة الطفل الراقص مع الكلب

وتتلخص قصة حياة الطفل الراقص مع الكلب فى والدة الذى طردة هو واخوه من المنزل ‘رضاءاً لزوجته التى إشترطت عليه الإختيار بينها وبين طفلية ، ففى حديث الطفل عن والدة يوضح أنه يكمن له الكره نتيجة لما قام به معه وأنه لم يرعاه وفضل زوجته عليه هوا وأخوه ، الأمر الذى أثر فى جميع من سمع وشاهد التقرير الذى يتضمن اللقاء مع الطفل الراقص.

فقد لقيت قصة الطفل الراقص مع الكلب إنتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الإجتماعى والسوشال ميديا ولقيت العديد من التعليقات التى عبرت عن مدى التأثر الشديد بقصة “عبد الرحمن” ، الذى يرى من الكلاب الوفاء الذى لم يره بين البشر ، فقد علقت أحدي مستخدمى الفيس بوك على قصة الطفل الراقص مع الكلب “عبد الرحمن” قائلة  “عبد الرحمن لقى فى الكلاب إللى الناس بتقول عليهم مسعورين، كانوا أحن عليه من البشر، ودى حاجة ميعرفهاش أصحاب القلوب المريضة إللى بتطالب بقتلهم”.

فيما علقت آخرى على قصة الطفل الراقص مع الكلب “عبد الرحمن” قائلة ” “أنت يابنى لخصت جميع الكلام بجميع اللغات، محدش هيقدر يكتبلك حاجة توفيك حقك، أنا نصحتى ليك مع إنها صعبة عليك، خليك مع الكلاب أحسنلك وأوفى ليك، لك كل الاحترام والتقدير”.

كما روى الطفل خلال التقرير قصة حياته مع الكلاب ومدى وفاءهم له وأنه يرى أن حياة الكلاب احسن من حياة البشر ، وأنه يقوم بإطعامهم يوميا فهو يفطر ويقوم بشراء رجول الفراخ للكلاب ليفطرو هم الآخرين ، كما أضاف أنه يحس أن الكلب بيطبطب عليه .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *