التخطي إلى المحتوى
وائل الفخراني : “كريم” طردتني بطريقة مهينة ومفاجئة ومتأكد إن حقي هيرجعلي
وائل الفخراني

بعد خبر استقالة وائل الفخراني الذى أعلنت عنه شركة كريم صاحبة أكبر مشروع لنقل الافراد بالسيارات الخاصة عن طريقة الهواتف الذكية أمس، فجر الفخرانى مفاجأة للجميع بعد نشره منشور على موقع التواصل الاجتماعى تويتر وقال فيه ان شركة كريم هيا من أقالته بطريقة مفاجئة ومهينة.

وجاء هذا بعد أن أعلنت شركة كريم فى بيان صحفي لها عن تولي رامي كاطو منصب المدير التنفيذي لشركة كريم مصر واستقالة الفخراني، ولكنها لم تصرح عن أى اسباب تجاه ذلك وأكتفت الشركة عن بالثناء عن خبرات الفخراني التى كانت سبب من أسباب النجاح لـ “كريم” ، ولكنها وضعت جملة جعلت الامور تتوتر حيث قالت “هناك بعض الاوقات التى لا تتناسب فيها العقول الكبيرة مع المناصب الكبيرة”.

ولكن لم يدع الفخراني الامور يسير بهدوء ولكنه نشر على حسابة بتويتر اليوم للرد على الشركة، حيث قال “لم أستقيل من كريم ولكن تم طردي من الشركة بطريقة مهينة ومفاجئة، يعلم الله مدى المجهود اللي عملته، أنا مقهور ولكن متأكد إن حقي هيرجعلي”.

والى الان لم يتم الاعلان عن أى مشاكل بين كريم والفخراني والتزام الصمت من قبل الشركة، الامر الذى أدي الى سؤال الكثير عن هذا ولماذا وصل الطرفين لهذه المرحلة بالهجوم علي بعض عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

والى خبراء الاقتصاد ان تصاب شركة كريم بهزه عنيفة بعد رحيل الفخراني نظرا لان السوق المصرية تمثل 39% من أعمال الشركة، وذلك أمام المنافس الوحيد له فى مصر وهو شركة أوبر التى كانت فى مرحلة عدم الاستقرار، وهذا يعنى انه من المحتمل ان يتم الاستغناء عن كريم ولو لفترة مؤقته الى ان تستقر الاوضاع مرة أخري بالشركة.

من هو وائل الفخراني

ويذكر أن “وائل الفخراني” يبلغ من العمر 49 عاما وهو مهندس اتصالات مصري، وكان قد شغل منصب المدير الاقليمي لشركة جوجل مصر وشمال أفريقيا، حيث ولد الفخراني فى 8 أغسطس عام 1967 فى القاهرة تخرج من كلية الهندسة جامعة عين شمس عام 1989، وشغل بعدها منصب بقسم المبيعات بشركة IBM وتولي بعد ذلك منصبة فى شركة جوجل عام 2008.

وكانت شركة “كريم” قد تأسست عام 2012 فى مدينة دبي الاماراتية، وهى شركة من الشركات الاوائل التى تقدم خدمة طلب السيارات عبر الهواتف المحمولة فى أكثر من اربعون مدينة فى الشرق الاوسط، ويتم الدفع فيها عن طريق بطاقة الائتمان او نقدا ومن منافسيها شركة Uber والتى تعمل أيضا نفس المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *