التخطي إلى المحتوى
التعليم تصرح بوجود رقابة على المدراس الدولية لإلزامها بتحصيل المصروفات الدراسية بالجنية المصري
التعليم يعلن تنفيذ الجامعة الأمريكية للحكم القضائى وسيتم تحصيل المصروفات بالجنية المصرى

التعليم تصرح بوجود رقابة على المدراس الدولية لإلزامها بتحصيل المصروفات الدراسية بالجنية المصري ، صرحت بعض المصادر المسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى اليوم الأحد بإن اللجان التى تم تشكيلها لمتابعة المدارس الدولية خلال تحصيلها للمصروفات المدرسية ، قد بدءت فى مهامها بفرض رقابتها على كافة المدارس الدولية لإحكام السيطرة عليها ، والحرص على إلتزامها بقرار تحصل المصروفات بالجنية المصرى بدلاً من تحصيلها بالعملات الأجنبية ، مؤكداً بأن المدارس التى سوف تخالف ذلك وتقوم بتحصيل مصروفاتها بالدولار ، ستكون مخالفة للقانون والقرارات الوزارية المعنية بالمدارس الخاصة مما يعرضها للمسائلة القانونية .

التعليم تصرح بوجود رقابة على المدراس الدولية لإلزامها بتحصيل المصروفات الدراسية بالجنية المصري

وقد أوضحت المصادر لجريدة اليوم السابع بأن الوزارة قد وضعت عقوبات مالية وإدارية سيتم تنفيذها على المدارس التى سوف تقوم بمخالفة القانون وتحصيل المصروفات بالدولار ، وإن الوزارة بالفعل قد نفذت العقوبات بحق عدد من المدارس بالفترة الماضية ، ووضعت بعض منها تحت إشرافها المالى والإدارى عقب ثبوت مخالفتها للقوانين ، وسوف تواصل الوزارة إجراءات الإشراف المالى والإدارى عليها لحين إنتهاء إجراءات رفعها ، مؤكدة بأن الوزارة تدعم التعليم الدولى والخاص الملتزم بالقوانين بمقابل معاقبة المخالفين بعقوبات حازمة .

وبإطار آخر أكد وزير التربية والتعليم ” الدكتور طارق شوقى ” بأن الوزارة تعتزم وضع خطة لتأهيل المعلمين ليتم الإعلان عنها بالأيام القادمة ، علماً بأن الأولوية خلال وضع الخطة ستكون للمعلمين الذين تم تعينهم بالسنوات الأخيرة ، بهدف الإرتقاء بمستواهم بمهنة التدريس ، وقد أوضح ” شوقى ” خلال تصريحاته الصحفية اليوم بأن الهدف من خطة تأهيل المعلمين هو تقنينهم ورفع مستوايتهم تبعاً لإنهم أساس تطوير المنظومة التعليمية ، مشيراً إلى أن مجلس الوزاراء قد وافق هلى قرار منع التعريب بالمدارس الرسمية للغات إستجابة لمطالب أولياء الأمور ، مؤكداً بأن قرار منع التعريب بالمدارس الرسمية للغات قرار سليم أكاديمياً من المرتقب دراسته بالفترة الحالية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *