التخطي إلى المحتوى
الإستخبارات الإميريكية تستعين بوسطاء روحيين لمعرفة مكان الدبلوماسين المحتجزين بإيران
وكالة الاستخبارات الأمريكية سى اى ايه

الإستخبارات الإميريكية تستعين بوسطاء روحيين لمعرفة مكان الدبلوماسين المحتجزين بإيران ،أعلنت الصحيفة البريطانية “صنداى تايمز” عن إستعانة وكالة الإستخبارات الأمريكية المركزية ” CIA ” بوسطاء روحيين متميزين بقدرات باراسايكولوجية ، لمعرفة أماكن الدبلوماسيين الأمريكيين المحتجزين بإيران منذ أزمة السفارة الأمريكية عام 1979 .

الإستخبارات الإميريكية تستعين بوسطاء روحيين لمعرفة مكان الدبلوماسين المحتجزين بإيران

حيث أوضحت الصحيفة البريطانية بإن موقع ” BBC ” عربى قد أذاع عدد من المقتطفات  المتعلقة بهذا الشأن و من ضمنها وثيقة سرية ،  أكدت إدراج عملية سرية بمسمى “Grill flame” بالفترة الآخيرة ضمن عمليات الـ CIA، و أن مفادها إستخدامهم لفرقة من المستبصرين العسكريين المدربيين بداخل ما يزيد عن 200 مناسبة ، وإستخدام قدراتهم الخارقة على أمل الحصول على تأكيد أمر إحتجاز طلبة من مؤيدى الثورة الإيرانية لدبلوماسيين  أمريكيين ، مع إكتشاف موقع إحتجازهم .

و بهذا الإطار أوضحت الصحيفة البريطانية خلال عددها اليوم الأحد بأن أحد مشاريع الـ CIA قد أستند على قدرات رؤية أو تحريك الأشياء عن بعد أى عبر التخاطر الروحى ، للتوصل إلى تقييم إلى أى مدى نجحت الغارة العسكرية ، التى سبق وأن أطلقتها لتحرير الرهائن الدبلوماسييم التى تم إحتجازهم بإبريل عام 1980 ، مشيرة إلى أن هذه العملية قام بها 6 عملاء سريين داخل غرفة محصنة بقاعدة “فورت ميد العسكرية” بميريلاند ، كإختبار لقدرات الإسرائيلى ” يورى غيلير ” الذى يزعم إمتلاكه لقدرات تمكنه من قراءة أذهان ضباط الإستخبارات على بعد نصف ميل كحد أقصى عنه .

وأكدت التقارير على أن البنتاجون قد أعلن عدة تصريحات عقب نجاح العملية وإطلاق سرائح الرهائن بعام 1981 ،  تضمنت على تأكيده بإن هناك 7 حالات من إجمالى 202 بالعملية السرية كانت بالفعل صحيحة ، بينما كان هناك 59 حالة تضمنت بعض التفاصيل قد تكون صحيحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *