التخطي إلى المحتوى
أبو الغيط مبارك كان رحيماً فى حكمة ولم أتوقع هذه النهاية له
ابو الغيط

أبو الغيط مبارك كان رحيماً فى حكمة ولم أتوقع هذه النهاية له ، إستضاف الإعلامى “حمدى رزق” اليوم الجمعة فى برنامجه الشهير “نظرة ” والذى يذاع على قناة “الحياة” الأمين العام لجامعة الدول العربية” أحمد أبو الغيط” .

أبو الغيط مبارك كان رحيماً فى حكمة ولم أتوقع هذه النهاية له

وخلال اللقاء أفاد أبو الغيط بأن من وجهة نظرة ثورة يناير ليست ثورة وإنما هى كانت “فورة” ، وإنما الثورة الحقيقة هى ثورة 23 يوليو لما أحدثته من تغيرات هيكلية فى المجتمع، مشيراً إلى أن مبارك قبل ترك الحكم طرح فكرة إنزوائه سياسياً وأن من يدير البلاد هو النائب الذى سوف يقوم بتعينه ويبقى رئيساً لستة أشهر ، ولكن ما حدث عكس ذلك فقد سقطت البلاد فى أيدى الإخوان .

مضيفاً أن مصر مرت بأسوء سنتين على مدار الزمن وهم فترة وقوعها فى أيدى الإخوان فكانو سنتين مأسويتين.

كما أشاد بحكم الرئيس السابق “مبارك” بأنه مصرى أصيل وحافظ على مصر ولم يعرضها لأية صدامات خارجية وإنما كانت سياستة الخارجية هادئه وعاقلة وفى حدود قدرات البلاد ، مشيراً إلى أن رأى السيسى فى مبارك كان أنه رجل له إحترامه وتقديرة وأنه مقتنع بكفاءته وفاعليته وأن مصر هى التى فقيرة المواد.

كما أضاف أبو الغيط بأن مبارك إستلم حكم مصر وكان عدد سكانها 45 مليون فقط وتركها وعدد سكانها 90 مليون ، ونجح طوال فتره حكمة على مدار 30 عاماً فى توفير المدارس والكهرباء للشعب المصرى على حسب إمكانيات مصر.

كما أشاد بقوة تحمل مبارك فقد مر عام 2004 بإجراء عملية فى الظهر ، كما أجرى عملية المرارة فى عامم 2009 ، وأخيراً وفاه حفيدة عام 2010 كل هذه الأحداث قادرة على هد الجبل ، كما أشار إلأى أن مبارك لم يكن ينوى توريث الحكم لإبنه نهائياً مضيفاً بأنه أكد له ذلك قائلاً ” هوا أنا مجنون أحط إبنى فى السجن ده”.

مضيفاً أنه لم يكن يتوقع هذه النهاية لمبارك نهائياً فهو كان حكيماً ورحيماً فى حكمة ، ولكنه عندما سمح للإخوان حرية العمل هم من خططو لقلبه من الحكم.

كما تطرق فى لقاءه وحديثه إلى ما يسمى بثورة الربيع العربى ، فأفاد بأن كلمة الربيع كلمة أطلقها العالم الغربى ، الذى كان وراء هذه التغيرات والتى دبر لها على مستوى المجتمعات العربية أجمع ، مشيراً إلى أن كان هناك بعض الأخطاء قام بها بعض الحكام فى العالم ، فقد كان الأسد ممهداً لأن يتولى إبنه الحكم وأيضاً رئيس تونس كان صرم وحاد فى حكمه.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *